تحتضن جامعة الأخوين وللسنة الثانية على التوالي فعاليات المسابقة المغربية الرسمية للبرمجة على الحاسوب لفائدة الطلبة في نسختها الخامسة، وذلك بتعاون مع الجمعية المغربية لعلوم الحاسوب.

السنة الماضية شارك 80 فريقا من مختلف جامعات ومدارس المغرب، ويطمح  المنظمون أن يصل هذا العدد إلى 100 أو أكثر.

شروط المشاركة

يحق لكل الطلبة الذين يدرسون في مؤسسات جامعية مغربية المشاركة فيها، شريطة استيفاء بعض الشروط مثل السن (أقل من 24 سنة)، وأن يكون أعضاء الفريق الثلاثة من نفس المؤسسة.

يحق لكل مؤسسة (جامعة، مدرسة ،معهد ،عمومية أو خاصة) المشاركة بثلاثة فرق كحد أقصى مع إعطاء بعض الامتيازات للمؤسسات التي سبق لها الفوز بالمسابقة الوطنية، وللمؤسسة  المحتضنة وكذلك  للمؤسسات الحاصلة على مراتب متقدمة في المسابقات المعتمدة خلال السنة، وأخيرا  كل مؤسسة تنظم مسابقة داخلية لانتقاء الفرق المشاركة  (منصة سكوريفاي من المنصات المعتمدة لتنطيم المسابقات الداخلية) يحق لها أيضا المشاركة بفرق إضافية بعد إنهاء عملية التسجيل والتأكد  من صلاحية جميع الطلبات من طرف اللجنة.

اليوم الأول

التظاهرة تمتد خلال يومين، يوم السبت 22 أكتوبر حيث تفتتح بتسجيل الفرق، بعدها مباشرة مع كلمة الافتتاح وعرض  تفاصيل البرنامج، في المساء تكون حصة تقديمية تقنية لشرح قوانين المسابقة العلمية وكذلك المحيط الذي سوف يشتغل به المتنافسون، تتبعها مسابقة تدريبية خلال ساعتين محاكية لنفس ظروف المسابقة الحقيقية.

اليوم الثاني والأخير

تبدأ المسابقة الرسمية حوالي الساعة العاشرة صباحا، حيث يطلب من الفرق المشاركة حل أكبر عدد من المسائل التي يتراوح عددها حسب النسخة بين 9 و 16 مسألة، من العادات الجميلة للمسابقة أن يخصص لون لكل مسألة، وبالتالي  كل فريق يحل مسألة معينة يعلق له بالون من نفس اللون، لتتحول ساحة التباري بعد دقائق إلى لوحة رائعة يطغى عليها لون المسائل السهلة بطبيعة الحال.

في حال تساوي فريقين أو أكثر في عدد المسائل الإجمالية المحلولة يتم التحكيم إلى نقاط الجزاء التي لها علاقة بوقت الحل وكذلك  عدد المحاولات الخاطئة. جدير بالذكر أنه خلال المسابقة كل فريق يستفيد من حاسوب واحد (كل الفرق تستخدم حواسيب لها نفس المواصفات)، بالإضافة لأوراق وأقلام، كما يحق للمشاركين الاستعانة بوثائق غير إلكترونية تفحص ليلة المسابقة النهائية.

ما بعد المسابقة

حسب عدد المشاركين، وحسب جديتهم في حل المسائل تقرر اللجنة العربية المراقبة عدد الفرق التي يحق لها المشاركة في المسابقة الجهوية على الصعيد العربي، السنة الماضية تم انتقاء 11 فريقا، سافر منهم 8 فرق فقط، لذلك يناشد المنظمون أن يتوفر المشاركون على جواز السفر، وكذلك مؤسساتهم بتوفير ميزانية السفر لتفادي مشاكل اللحظة الأخيرة.

أهمية المسابقة

كل سنة يخرج ترتيب سنوي للجامعات في العالم، وتعتبر  النتائج التي تحصل عليها الجامعات في هذا النوع من الأنشطة من المعايير التي تساعد في كسب نقاط مهمة، كما أن المشاركين يكتسبون خبرات كبيرة في حل المسائل وكتابة  الحلول بسرعة ودرس  جميع الحالات، كما أن التظاهرة تعد فرصة أيضا للاحتكاك والتنافس بين الطلبة، من أجل مساعدتهم لولوج العالم المهني الاحترافي، دون أن نغفل أن قناصة الشركات الكبرى تنتقي المطورين المتفوقين في هاته المسابقات.